أخبار عاجلة
"تعليق الدراسة" يتصدر ترند جوجل السعودية -
تراجع كبير في أسعار النفط اليوم الاثنين 14 أكتوبر -
عروض خليجية وأوروبية لنجم وسط الاهلى -
لماذا ينجذبُ الرّجال لنساء برج الحوت ؟ -
بالصور .. دليل سياحي شامل عند السفر إلى جورجيا -
حظك اليوم| توقعات الأبراج 14 توقعات الأبراج 2019 -

هل استبعد ترمب خيار الحرب مع إيران؟

هل استبعد ترمب خيار الحرب مع إيران؟
هل استبعد ترمب خيار الحرب مع إيران؟

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
هل استبعد ترمب خيار الحرب مع إيران؟, اليوم السبت 5 أكتوبر 2019 10:08 صباحاً

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في خطاب وجهه مؤخرا إلى نحو ألف شخصية يهودية أمريكية بارزة بمناسبة عيد رأس السنة العبرية، ردا على سؤال عما إذا كانت واشنطن تنوي اتخاذ إجراءات أخرى علاوة على العقوبات بهدف «ردع العدوان الإقليمي الإيراني»؟ إن الولايات المتحدة ستستمر في موقفها الصارم تجاه إيران لكنها لا تتطلع إلى الحرب. وأضاف ترمب «لا أريد نشوب نزاع مسلح، اقتُرح علينا التفاوض وبحث القضايا العالقة، وأنا تحليت بضبط نفس كبير، وآمل في أن إيران ستختار السلام أيضا».

هذا الحديث المهم جاء عقب إخفاق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ترتيب لقاء قمة بين ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث كان واضحا أن روحاني لن يخالف تعليمات المرشد الإيراني الأعلى بعدم عقد اجتماع مع الرئيس الأمريكي، فحاول روحاني الالتفاف على ذلك بانتزاع تنازل كبير من ترمب برفع العقوبات قبل عقد الاجتماع، وهو أمر رفضه بطبيعة الحال الرئيس الأمريكي.

هناك تقارير إعلامية إسرائيلية تقول إن الرئيس ترمب رفض استقبال مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عشية تكهنات محتملة حول عقد لقاء محتمل بين ترمب وروحاني، واعتبر محللون إسرائيليون ذلك بمنزلة رسالة من الرئيس الأمريكي بأنه لا يقبل النقاش في الموضوع، وأنه سيوافق على مقابلة روحاني في حال نجح الرئيس ماكرون في مسعاه.

الواضح أنه رغم قوة الدعم الذي تلقاه إسرائيل من الرئيس ترمب، فإن لديه وجهة نظر استثنائية في موضوع إيران، وهي نفسها التي أعلنها أمام القيادات اليهودية الأمريكية، وهي منح أولوية مطلقة للتفاوض مع النظام الإيراني، متبنيا استراتيجية التريث حيال مناورات هذا النظام وانتهاكاته المتواصلة للقانون الدولي، حيث وضع ترمب خطا أحمر ضمنيا لهذه الانتهاكات، يتمثل في الاعتداء المباشر على المصالح والأمن القومي الأمريكي أو التورط في قتل جنود أمريكيين.

هل يعني ذلك أن الرئيس ترمب قد استبعد تماما خيار الحرب ضد إيران؟ الإجابة هي نعم مؤقتا، بمعنى أن هذا الخيار لم يعد ضمن حسابات الرئيس ترمب في المدى المنظور الذي يمتد حتى الانتهاء من انتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، شريطة ألا يخترق النظام الإيراني الخطوط الحمر التي وضعها الرئيس ترمب لهذا النظام. هناك شواهد عدة تؤكد أن الرئيس ترمب يعطي أولوية لوجهة نظره ومصالحه السياسية فيما يتعلق بإيران تحديدا، ففي الوقت الذي قدم فيه الرئيس الأمريكي كل الدعم لحليفه نتنياهو في الانتخابات الأخيرة، فإنه لا يستمع له كثيرا فيما يخص إيران، ونتذكر كيف أن قرار سحب القوات الأمريكية من الأراضي السورية قد أزعج إسرائيل كثيرا.

الحقيقة أن الرئيس ترمب لا يخفي منذ بداية الأزمة الحالية مع إيران حرصه على عدم التورط في صراع عسكري مع إيران والرهان بشكل محوري على العقوبات كآلية لتركيع النظام الإيراني وإجباره على الجلوس لمائدة التفاوض، وبالتالي فهو لا يناور في هذه الجزئية ويتحدث بشكل واضح وصريح رغم أن هناك من ينتقد هذا النهج باعتباره انكشافا استراتيجيا يغري النظام الإيراني بمواصلة الغطرسة والانتهاكات لكونه بمأمن من ضربة عسكرية أمريكية محتملة.

والحقيقة أيضا أن رؤية الرئيس ترمب قد تتغير في أي لحظة في حال ارتكاب النظام الإيراني خطأ استراتيجيا مقصودا أو ناجما عن سوء الحسابات والتقديرات باستهداف جنود أو مصالح أمريكية، وهذه مسألة واردة للغاية في ظل هيمنة المتشددين على مراكز صنع القرار الحيوية في النظام الإيراني، وليس أدل على ذلك من استهداف المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية مؤخرا كبرهان على وجود احتمالية عالية لصدور قرار طائش من أجنحة متشددة بضوء أخضر من المرشد الأعلى، وبالتالي فإن مسألة استبعاد خيار الحرب تماما غير واقعية لأن المسألة ليست كلها بيد الرئيس ترمب، بل مرهونة أيضا بسلوكيات وتصرفات نظام الملالي، وهذه المسألة تحديدا غير مضمونة.

ومن الوارد أن يكون للحرس الثوري مزاجية هادفة إلى خوض صراع عسكري مفتوح مع الولايات المتحدة، ووقتها سيجبر الرئيس الأمريكي على توقيع قرار توجيه ضربة عسكرية لإيران، ولن يكون أمامه خيارات وبدائل أخرى تتيح له المناورة أو الإفلات من اتخاذ هذا القرار بغض النظر عن عواقبه أو تأثيراته المحتملة على مستقبله السياسي.

الخلاصة إذن أن سيناريو الحرب قد يكون غير مرغوب من البيت الأبيض والرئيس ترمب تحديدا، ولكنه قد يقفز إلى الواجهة في أي وقت ويصبح خيار الضرورة، وهو أمر محتمل بدرجة يصعب تجاهلها، سواء لخطأ محتمل في الحسابات الإيرانية جراء المزاج الانتحاري المهيمن على فكر الملالي الآن، أو لسوء إدراك من القادة الميدانيين بما يسفر عن خسائر جسيمة تجبر الولايات المتحدة على رد عسكري.

[email protected]


المصدر
مكه