أخبار عاجلة
أسباب استدعاء طراز بي إم دبليو 2018 -
هاشتاج «إعدام محمد راجح» يتصدر تويتر  -
اصابة 6 اشخاص فى مشاجرة بسوهاج -

طلقة تحذيرية

طلقة تحذيرية
طلقة تحذيرية

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
طلقة تحذيرية, اليوم السبت 5 أكتوبر 2019 10:08 صباحاً

في أقل من شهر، طالب متوسطة جدة يلحق بطالب ابتدائية الرياض، نسأل الله لهما الرحمة، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

بداية عانى المجتمع السعودي كثيرا من وفيات المعلمات جراء الحوادث المرورية، والمؤلم اليوم أن المجتمع بصدد تحول في مجرى الأحزان، حيث يواجه حوادث وفيات الطلاب جراء المشاجرات داخل المدارس، مما يعني صراحة أن العنف تسلل إلى دور التعليم المؤسسة في الأصل على تذويب العنف وتقوية التعايش كبوابة للسلم الاجتماعي، نعم في الحالة الأولى يمكن ربط الأسباب ببعد مواقع عمل المعلمات عن مقرات سكنهن، وسوء أوضاع وسائل النقل وإلى ما تقدم اهتزاز مفهوم توزيع القوى العاملة التعليمية فيما مضى كمبررات، لكن ماذا نستطيع قوله في الحالة الثانية، وقد بدأت موجعة جدا، غير أن البيئة المدرسية تحمل أسئلة ساخنة، أقلها أين الأسرة التعليمية؟ مقابل حقيقة بروز سلوكيات الطلاب في المدرسة أكثر من أي بيئة أخرى، وهل يوجد مسار تربوي لتتبع المؤشرات السلوكية اللافتة مثل الميل إلى العنف أو قلة التسامح وما إلى ذلك؟

على أي حال يبقى المؤكد أن وفاة طالب ابتدائية الرياض حدثت نتيجة مشاجرة داخل فناء المدرسة، ومثلها حادثة وفاة طالب متوسطة جدة، مع وجود فارق مهم، وهو أن طالب متوسطة جدة يعاني صحيا حسبما ورد في بعض الصحف الرسمية، وهنا تتكاثر علامات الاستفهام حول وظيفة المشرف المدرسي ودور إدارة المدرسة!

الخلاصة أن العنف المدرسي طال حتى المعلمين، وقد توالت الأخبار عن تعرض كثير منهم للاعتداء على أيدي بعض الطلاب. الأكثر خطورة أن العنف المنتهي بالوفاة تمدد بين الطلاب في المراحل الابتدائية والمتوسطة، وهنا يصعب إنكار تعرض البيئة التعليمية إلى علة، مما يفرض على الوزارة تقليب الملف بجدية والخلاص العاجل إلى ما يحد من وصول العنف في المدارس إلى ظاهرة تتعاظم معها التحديات.

وفي الختام أنتهي بمقولة أحد الأصدقاء، وفيها أن ما حدث عبارة عن طلقة تحذيرية لتنبيهنا عن احتمالية تحول الجيل الجديد إلى حاضن للعنف أو لنقل الاندفاعية دون حساب للعواقب. وبكم يتجدد اللقاء.

[email protected]


المصدر
مكه