أخبار عاجلة
هذا ما ينتظر العالم يوم الجمعة -
ميدو لتركي: عاوزين عاشور في الزمالك -
طرق إزالة بقع الزيت عن الكنب بمواد من مطبخك -
طريقة وضع الكونتور للوجه الطويل -

الأوقاف تشكر عبد الهادى عباس لمقاله عن جهود الوزارة فى أزمة كورونا

الأوقاف تشكر عبد الهادى عباس لمقاله عن جهود الوزارة فى أزمة كورونا
الأوقاف تشكر عبد الهادى عباس لمقاله عن جهود الوزارة فى أزمة كورونا

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الأوقاف تشكر عبد الهادى عباس لمقاله عن جهود الوزارة فى أزمة كورونا, اليوم الاثنين 20 أبريل 2020 05:28 مساءً

الأوقاف تشكر عبد الهادى عباس لمقاله عن جهود الوزارة فى أزمة كورونا

وزارة الأوقاف

تقدم المركز الإعلامى بوزارة الأوقاف، بالشكر والتقدير للكاتب الصحفى، عبد الهادى عباس، على مقاله المتميز تحت عنوان: "قصيدة وزير الأوقاف فى الدعاء ليحفظ الله مصر من فيروس كورونا".

وجاء فى المقال:

قصيدة وزير الأوقاف فى الدعاء ليحفظ الله مصر من فيروس كورونا

تقوم وزارة الأوقاف بخطوات سباقة وقفزات هائلة لاتخاذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، فقد وقع عليها العبء الأكبر فى تقرير إجراءات تمس الناس بصورة مباشرة، ومنها قرار إغلاق المساجد لحماية المُصلين، بل وإنشاء إدارة تتابع هذا القرار على مدار الصلوات الخمس، مع التركيز على صلاة الجمعة.

تابعت الأوقاف التفكير فى إجراءات أخرى تخدم الدعوة وتُساعد على تنشيط دراسات الأئمة التابعين لها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، فأنشأت قطاعا كاملا للدعوة الإلكترونية، وأطلقت مسابقات فى اللغة العربية والعلوم الإسلامية، ونشر عشرات الكتب مجانا على موقع الوزارة، مع دراسات تبسيطية عنها لكبار علماء الوزارة.

إنفوجراف : روشتة هانى الناظر .. 10 خطوات تحميك من كورونا

يأتى كل هذا بجوار المساعدات المالية المتعددة التى قدمتها إلى بعض مؤسسات الدولة الأخرى لمعاونتها على اتخاذ إجراءات مواجهة الفيروس، مع الإنفاق على تصنيع كمامات صحية قدمتها مجانا أيضا لبعض القطاعات الأخرى.

صحيح أن هذا الجهد الضخم لا يقوم به الوزير وحده، فهناك منظومة عمل لا تغفل لحظة واحدة عن تقديم الأفكار الجديدة والمفيدة لخدمة الأوقاف، بل وخدمة مؤسسات الدولة الأخرى، ولكن الحقيقة تقول أيضًا أنه لولا تلك الحركة الفاعلة للدكتور محمد مختار جمعة لما وصلت الأوقاف إلى هذا التقدم الكبير فى كل قطاعاتها ولما نالت إشادات جميع أجهزة الإعلام، ولما نالت ما تستحقه من تقدير رجل الشارع العادى الذى بدأ يُدرك بصورة كبيرة هذا الجهد الضخم الذى تقوم به الوزارة، ومن ثم أصبح يواجه بقوة أى دعاوى أخرى مُغرضة تُحاول تشكيكه وتغيير قناعاته تجاه ما تقوم به الدولة خدمة له وحرصًا على سلامته فى المقام الأول.

هناك جانبٌ آخر فى شخصية وزير الأوقاف لا يقل إشراقًا عن جوانبه الأخرى، وربما لا يعرفه الكثيرون ممن ينظرون إليه على أنه رجل دين يتولى وزارة دينية قبل أى شيء، وهو أن الدكتور مختار جمعة أديبٌ وناقدٌ كبير يتنفسُ شعرًا، يحفظ منه مئات الأبيات التى يستشهد بها على المنبر أو فى جلساته ومؤتمراته من ذاكرته مباشرة.

حتى فى دعائه المتكرر ليحفظ الله الوطن من شر هذا الفيروس اللعين، يكتب الوزير الدعاء شعرًا؛ ولأن الشعر يكشف عن خلجات النفس البشرية باعتباره لسانها المبين الكاشف عما يمور بها من شوق لاهب إلى فتح المساجد ورؤية المصلين، خاصة فى المسجد، ربما أضعاف ما يرجوه الناس، ولكنه يستمع إلى رأى العلم والفقه الذى يعلمه أكثر من الآخرين من أن حفظ النفس مُقدم على أى شيء آخر، وأن الساجد فى الإسلام أولى كثيرًا من المساجد.

هذا الشوق إلى المسجد يكشف عن صراع الشاعر القابع فى قلب الوزير، الشاعر الذى ينتظر لحظة الانطلاق إلى آفاق الحرية القولية التى تُكبلها مسئوليات ضخام تُنحيه جانبًا إيثارًا للمصلحة العامة التى تشغل عقله بمئات المسائل التى تخص الأئمة والمساجد والمتابعات المستمرة لضبط سير العمل، مع إنتاج عشرات الكتب الأسبوعية التى يحتاجها الأئمة فى الدراسة المستمرة والترقية العقلية التى يضعهم الوزير فى آتونها اللاهب لمواجهة كورونا الفكر المتطرف التى تُمثل الخطر الأكبر على الإسلام والمسلمين.

المصدر
مبتدا