«الاحتياطي الفيدرالي»: الاقتصاد يحتاج إلى دعم أكبر


حذّر رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) جيروم باول الأربعاء، من أنّ اقتصاد الولايات المتّحدة «سيتراجع على الأرجح إلى مستوى غير مسبوق في الربع الثاني» من 2020 بسبب جائحة كوفيد-19.


وقال باول خلال مؤتمر صحفي «لا نعرف بعد حجم التباطؤ الاقتصادي ومدته، وهما إلى حد كبير رهن سرعة احتواء الفيروس»، مشدّداً على أنّ الاحتياطي الفيدرالي سيسعى إلى ضمان «انتعاش متين قدر الإمكان».
وأضاف أنّ البنك سيستخدم لتحقيق هذه الغاية كلّ الأدوات المتاحة أمامه لأنّ الاقتصاد «سيحتاج بالتأكيد إلى دعم أكبر» مما قدّم حتى الآن.
وشدّد باول على أنّ هذا ليس «الوقت المناسب للقلق» بشأن العجز في الميزانية، وأنّ الأولوية هي «كسب المعركة» ضدّ التداعيات الصحيّة والاقتصادية للوباء العالمي.
وأضاف أنّ الوقت الآن هو «لاستخدام القوة «الموازنية» الضخمة للولايات المتحدة لدعم الاقتصاد ومحاولة تجاوز (هذه الأزمة) بأقلّ ضرر ممكن على القدرات الإنتاجية للاقتصاد على المدى الطويل»، مشيراً إلى أنّ البحث في سبل ترتيب المالية العامة للدولة سيأتي دوره لاحقاً بعد انتهاء هذه الأزمة.
وردّاً على سؤال بشأن نسبة النموّ الاقتصادي المتوقّعة في الربع الثالث من العام، قال باول إنّ إجمالي الناتج المحلّي للولايات المتّحدة يفترض أن ينمو «بشكل ملحوظ نظراً لحجم الانخفاض» المتوقّع تسجيله في الربع الثاني.
غير أنّ رئيس الاحتياطي الفيدرالي استبعد أن يستعيد الاقتصاد الأمريكي في الربع الثالث معدلات النمو السابقة لأزمة كوفيد-19.

المصدر
الخليج