أخبار عاجلة
اليونايتد يدخل على خط المفاوضات مع هافيرتيز -

مع اقتراب تطبيق "قيصر".. عضوان في القانون يكشفان تفاصيله وأهدافه

مع اقتراب تطبيق "قيصر".. عضوان في القانون يكشفان تفاصيله وأهدافه
مع اقتراب تطبيق "قيصر".. عضوان في القانون يكشفان تفاصيله وأهدافه

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مع اقتراب تطبيق "قيصر".. عضوان في القانون يكشفان تفاصيله وأهدافه, اليوم الأحد 31 مايو 2020 08:55 مساءً

كشف عضوان من المعارضة السورية، اليوم الأحد، تفاصيل قانون "قيصر" الأمريكي الموجّه ضد "نظام الأسد" وأهم أهدافه، تزامنًا مع اقتراب تطبيقه.

ونقل موقع "عربي21" عن معاذ مصطفى، المدير التنفيذي لفريق عمل "سوريا للطوارئ" (منظمة أمريكية غير حكومية) وعضو فريق قانون "قيصر"، قوله إن الخطوات سيتم تطبيقها بشكل تدريجي، ابتداء من 17 حزيران/ يونيو القادم.

وأوضح أن أولى تلك الخطوات، تتمثل في "تفعيل أول بند متعلق بالعقوبات الاقتصادية، حيث ستعلن الإدارة الأمريكية في هذا اليوم عن حقيبة عقوبات، للضغط على نظام الأسد".

وشدد "مصطفى" على أن الإدارة الأمريكية ستدرج أسماء شخصيات وشركات وجهات سورية تحت قائمة العقوبات، مردفًا أن "القانون سيشمل كذلك كل من يتعامل مع الشخصيات المشمولة بالعقوبات، حيث يعاقب القانون كل من يدعم نظام الأسد".

وتابع: "القانون يشكل بداية نهاية النظام، ومن شأنه إنهاء نشوة ما يعتقد النظام وحلفاؤه أنه انتصار عسكري، كما سيحوّل الانتصار– كما تعتقد الأطراف الداعمة للنظام- إلى خسارة فادحة".

من جانبه، قال أسعد حنا، العضو الآخر في فريقي "سوريا للطوارئ" و"قيصر"، في معرض ردّه على أضرار القانون على المدنيين إن "القانون يضغط بالدرجة الأولى على النظام وعلى الدول الداعمة له لإطلاق سراح المعتقلين".

ونوّه إلى أن النظام لم يستجب لكل المبادرات والدعوات التي تطالبه بإطلاق سراح عشرات آلاف المعتقلين بسجونه، "ومن هنا جاء القانون لحل هذه المعضلة، أي لزيادة الضغط على النظام".

واستدرك "حنا": "لكن ما سبق، لا يعني بأن تأثيرات القانون لن تشمل المدنيين، والسبب في ذلك أن النظام السوري هو عبارة عن عصابة، ومن غير المستبعد أن تعمل على تحميل الشعب تبعات القانون الاقتصادية، وذلك لإظهار أن القانون يستهدف المدنيين".

يشار إلى أن مؤشرات عدة ظهرت خلال الأسبوع الأخير على استعدادات روسية استباقية لتطبيق واشنطن "قانون قيصر"، وفي مقدمتها تعيين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ممثلًا رئاسيًّا خاصًّا له في سوريا، وإصداره أوامر إلى وزارتي الدفاع والخارجية بإجراء محادثات مع النظام بشأن تسليم العسكريين الروس منشآت إضافية وتوسيع وصولهم البحري، وفق ما أفادت وسائل إعلام روسية.

المصدر
الدرر الشامية الإخبارية