​رغم مساعدته للمرضى.. عقار ريمديسيفير لا يشفي من كورونا


في إطار البحث عن علاج فعّال يمكن استخدامه لهزيمة فيروس كورونا المستجد الذي أصاب حتى الآن ما يزيد على 3 مليون شخص حول العالم، تم إجراء بحث جديد على عقار يسمى "ريمديسيفير"، وهو وفقًا لتقرير نشرته CNN كان يتم اختباره من قبل كعلاج لفيروس إيبولا الذي انتشر في غرب أفريقيا.

وعلى الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تخطط لاستخدام العقار في حالة الطوارئ لمرضى كوفيد-19، إلا إنه لا يمكن القول أن العقار هو علاج فعال لمواجهة الفيروس.

وقالت الشبكة الأمريكية نقلا عن عدد من الخبراء والأطباء الذين عملوا على دراسة العقار، إنه لم يُجرى عليه عدد كبير من الأبحاث لتظهر نتائجه بشكل كامل، لكن الحقيقة هي أن هذا العقار يساعد المرضى على الشفاء، وربنا يقلل فترة المرض بفارق أربعة أيام.

وأوضحت الدراسة التي أجريت على عدد من المرضى أن من تناول العقار استمرت فترة مرضه لما يقرب لـ11 يوم، أما من لم يستخدموه امتدت فترة مرضهم حوالي لـ15 يوم، وهو الفرق الحقيقي الذي تمت ملاحظته.

وأضاف التقرير أن هذا التأثير لا يمنع أن بعض المرضى في الحالات الخطرة لا يفيدهم العقار بشكل كبير، فقد يتناولونه ويموتوا نتيجة اصابتهم بالمرض، أو أنهم في مرحلة متقدمه.

ولفت التقرير إلى دراسة أخرى كانت تجريها جامعة في مدينة ووهان الصينية إلا أنها لم تكتمل، وأشار العاملين عليها إلى أنها لم تخرج بنتائج حقيقية يمكن الاعتماد عليها في العلاج.

ومما يزيد من عدم فعالية استخدام الريمديسيفير كعلاج لمواجهة كورونا، هو أنه علاج وريدي يجب التواجد داخل مستشفى أو مكان مُجهز لكي يُعطى للمريض، وهو غير متواجد في الصيدليات العادية، وغير متوافر في الأسواق.

هذا الخبر منقول من : اخبار اليوم


تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

المصدر
أخبار