أخبار عاجلة

جونسون: بريطانيا تخطت «السيناريو الأسوأ».. والخطر يتراجع


أكد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس الخميس، أن بلاده استطاعت تفادي «السيناريو الأسوأ» لتفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، والذي أودى بحياة الآلاف. وقال جونسون في مؤتمر صحفي، إن عدد المرضى الذين يحتاجون إلى عناية مركزة بسبب مرض «كوفيد 19» آخذ في التراجع، مشيرًا إلى وصول إجمالي عدد الوفيات من جراء الإصابة بالفيروس في بريطانيا إلى 26711 وفاة. وأضاف: «أمامنا تحديات لم تشهدها بريطانيا من قبل بسبب كورونا، والجميع مسؤول في مواجهة التحديات التي فرضها الوباء. نتجاوز ذروة انتشار الوباء والسيناريو الأسوأ لم يحدث». وأكد رئيس الوزراء البريطاني الذي عاد لاستئناف مهام عمله هذا الأسبوع بعد التعافي من «كوفيد 19»، أنه يجب التحقق من أن إجراءات فتح الاقتصاد لن تؤدي إلى عودة الوباء، مشيرًا إلى العمل على تطوير لقاح لكن من غير المعروف متى سيحدث ذلك.

345e2025cc.jpg


جاء ذلك في وقت، سجلت مراكز الرصد الخاصة بتتبع تطور انتشار فيروس كورونا المستجد، رقماً يمكن اعتباره أول مؤشر جيد منذ انتشار الوباء قبل أشهر حول العالم. وأشارت الأرقام إلى تسجيل أكثر من مليون و7 آلاف حالة شفاء تام لمرضى عانوا سابقاً من مرض «كوفيد 19»، الذي يعتبر مؤشراً إيجابياً في خضم الكم الهائل من المؤشرات السلبية الأخرى، بحسب موقع +وورلد ميترز «المتخصص برصد انتشار فيروس كورونا في العالم. وبحسب الموقع فقد بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا حتى اليوم أكثر من 3 ملايين و230 ألف إصابة حول العالم، شفي منها أكثر من مليون وسبعة آلاف حالة، وتوفي أكثر من 228 ألف حالة.
وقررت ألمانيا تخفيفاً إضافياً للحجر العام الذي تم إقراره لاحتواء الفيروس، عبر فتح دور العبادة والمسارح وحدائق الحيوانات بشروط. وجهّزت الحكومة قائمة تدابير يفترض أن يتم تبنيها رسمياً بعد الظهر خلال اجتماع بين المستشارة أنجيلا ميركل ورؤساء الولايات الألمانية. وفي ما يخص الشؤون الدينية، تقول الوثيقة إنه«يمكن تنظيم التجمعات الدينية مرة أخرى» بشرط ترك مسافة أمان دنيا بين المشاركين، وأن يتم وضع كمامات وقائية. من ناحية أخرى، تعتزم الحكومة الألمانية الخميس السماح بزيارة المتاحف وقاعات العروض وحدائق الحيوانات والنصب التذكارية. ووفق وسائل إعلام محليّة، سيتم أيضاً النظر في فتح مناطق لعب الأطفال.
وسجلت إيطاليا انخفاضاً للحصيلة اليومية للوفيات والإصابات. وأكدت السلطات تسجيل 285 وفاة جديدة بفيروس كورونا الخميس، مقابل 323 الأربعاء. كما تم تسجيل 1872 حالة إصابة جديدة خلال اليوم الأخير، بعد أن كانت حصيلة الأربعاء 2086 حالة.
وانخفض عدد المصابين في الوقت الحالي من 104 آلاف و657 شخصاً الأربعاء إلى 101 ألف و551 شخصاً الخميس. كما حافظت إيطاليا على التوجه للانخفاض في أعداد المصابين داخل غرف العناية المركزة والارتفاع في عدد المتعافين. وقال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي إن بعض المناطق قد تتمكن من تخفيف القيود المفروضة، بشكل أسرع من غيرها، لكنه حذر السلطات المحلية من تقليص القيود على نحو متسرع وفردي. وحذر من أن التسرع في إنهاء القيود قد يؤدي إلى تفاقم انتشار العدوى ويحدث قفزة في عدد حالات الإصابة.
وقالت إسبانيا أن عدد الوفيات التي سُجلت ليل الأربعاء، بلغ 268 وهو أدنى حصيلة في نحو ستة أسابيع. وسجّلت الولايات المتّحدة مساء الأربعاء وفاة أكثر من 2500 شخص خلال 24 ساعة، في حصيلة تزيد قليلاً عن تلك المسجّلة مساء الثلاثاء، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز، وذلك بعد يومين سجّلا تباطؤاً لافتاً في أعداد ضحايا الوباء الفتّاك (1330 وفاة مساء الأحد و1303 وفيات مساء الاثنين). وتعتبر الولايات المتّحدة التي سجلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية فبراير الدولة الأكثر تضرراً في العالم من وباء كوفيد-19، سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات. وقال الرئيس دونالد ترامب مساء الأربعاء، إن فيروس كورونا المستجد«سيرحل»، ولكنه لم يشر إلى كيفية ذلك. (وكالات)

807dc7de9c.jpg

المصدر
الخليج