أخبار عاجلة

رمضان في المنزل فرصة لخسارة الوزن


الشارقة: فدوى إبراهيم


كثيرون ازداد وزنهم خلال البقاء في المنزل قبيل، وأثناء شهر رمضان، بسبب وباء «كورونا»، وآخرون ما زال ينتابهم القلق حول ازدياد أوزانهم، خصوصاً من لا يستطيعون ممارسة الرياضات المنزلية، لأسباب متعددة. ومع هذا يُعد الشهر المبارك فرصة سانحة لخسارة بعض الوزن لو تم استثماره بشكل أمثل
تقول د. ميساء عودة، اختصاصية التغذية العلاجية في مستشفى الجامعة بالشارقة: «رمضان فرصة ذهبية يمكن استثمارها في فقدان الوزن الزائد، أو المحافظة على الوزن لمن يخشون زيادته في ظل المكوث في المنازل، فضلاً عن تجديد الطاقة، ولو أمكن ممارسة الرياضة فسيكون الأمر في غاية الأهمية للحصول على نتائج فعالة».
وعن السعرات الحرارية اللازمة لخسارة، أو ثبات الوزن في ظل المكوث في المنزل، توضح: «الحرص الدائم على تناول الطعام الصحي ضرورة نظل نرددها تحت أي ظروف، فما بالنا اليوم في ظل ظروف تستلزم قوة المناعة، والحفاظ على صحة جيدة في حال عدم القدرة على ممارسة الرياضة، وهنا نقول يجب ألا يزيد عدد السعرات الحرارية على 1300 سعرة حرارية للنساء، و1800 للرجال، وهذه السعرات يجب أن تقسم بتناول أغذية صحية، متضمنة البروتينات الحيوانية، والنباتية، الدهون الصحية غير المشبعة، المعادن والفيتامينات، وتقليل السكريات، والنشويات لأدنى حد، وإن مورست الرياضة وفق هذه المؤشرات فسيكون هنالك فرصة كبيرة لخسارة الوزن».
وتشير عودة إلى أن ممارسي الرياضة، وإن كانت نصف ساعة يومياً، على اختلاف أنوعها، عليهم أن يزيدوا من نسبة البروتينات، والفيتامينات، والمعادن.
وتنوه عودة بأن بعض الوجبات تشتهر في شهر رمضان، وقد لا يستطيع البعض التخلي عنها، كأطباق الحلويات، والوجبات الدسمة، وهنا تنصح بألا تزيد الحصة السكرية على 200 جم في اليوم، وتضيف: «فرصة أن تكون هنالك وجبتان أساسيتان في أيام شهر رمضان المبارك للصائمين، جيدة للالتزام، فتناول وجبة الفطور، ثم بعد ثلاث ساعات وجبة خفيفة، قد تكون فواكه، أو حلويات، ومن ثم وجبة السحور، سيحد من تناول الوجبات الثلاث، والكثير من الوجبات الخفيفة، كما هو الحال في الأيام الاعتيادية خارج الشهر الفضيل، ولكن مع الحرص على أن يتم اختيار الوجبتين الرئيسيتين والوجبة الخفيفة بذكاء». وتشير عودة إلى أن توفر العصير الطازج لا المصنّع، والشوربة الصحية المتضمنة
الخضار، أو البقوليات، بعيداً عن الشوربة الكريمية والجاهزة، والتقليل، أو الابتعاد عن النشويات كالخبز، والأرز، والمعجنات، والتعامل مع التمر على أنه حصة فاكهة، من شأنها أن يفقد الوزن.
ولأخذ الكفاية من الدهون الصحية غير المشبعة يجب الاعتماد على زيت الزيتون، المكسرات غير المملحة، الأسماك الدهنية المشوية كالتونة، والسلمون، ومنتجات الألبان الأقل نسبة في الأملاح، بحسب عودة، وتؤكد من جانب آخر على أهمية وجبة السحور على أن تكون غنية بالبروتين، والفيتامينات، والمعادن، وكمثال يمكن أن تتكون من كوب لبن أو حليب مع حبة من الموز، على أن يحرص الصائم على تناول الألياف من الفواكه، والخضروات التي يجب ألا تقل عن 6 حصص يومياً..

المصدر
الخليج