أخبار عاجلة
شكري يؤكد دعم مصر المستمر للشعب اليمني -
ضبط 15 شخصًا خالفوا قرار ارتداء الكمامة بطنطا -

سفراء لـ «الأنباء»: إجراءات احترازية مع العودة التدريجية للعمل

سفراء لـ «الأنباء»: إجراءات احترازية مع العودة التدريجية للعمل
سفراء لـ «الأنباء»: إجراءات احترازية مع العودة التدريجية للعمل
  • السفير الطاجيكي لـ «الأنباء»: مراجعة القسم القنصلي للحالات الطارئة والتي تستدعي الحضور
  • السفير اليمني لـ «الأنباء»: الكويت أدارت أزمة تفشي الفيروس بذكاء وحكمة وقرارات حاسمة
  • الحسيني لـ «الأنباء»: أعدنا العمل تدريجياً إلى القسم القنصلي


أسامة دياب

أعلن عدد من السفراء اتخاذ عدد من الإجراءات لعودة العمل تدريجيا تماشيا مع الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها حكومة الكويت، معلنين مواعيد العمل الخاصة لاستقبال المراجعين.

ففي البداية رحب سفير جمهورية طاجيكستان لدى البلاد د.زبيد الله زبيدوف بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة الكويتية مؤخرا والتي كان منها رفع الحظر الكلي وإعلان الحكومة خطة من خمس مراحل تمثل العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية في الكويت، واصفا تلك الخطة بالمدروسة والتي تعتبر بمنزلة بداية لانفراج أزمة تفشي فيروس كورونا.

ولفت زبيدوف إلى تفاعل السفارة مع تلك القرارات والتزامها التام بما جاء فيها، مشيرا إلى أن السفارة بدأت من يوم أمس العودة الرسمية للعمل، وذلك من الساعة الـ 8 ص حتى الـ 3 عصرا مع مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي والحفاظ على شرائط الصحة العامة وضرورة الالتزام بارتداء الكـــمامات والقـــفازات واستخدام المواد المطهرة.

ولفت إلى أن الجالية الطاجيكية في الكويت جالية صغيرة لا تتجاوز الـ 100 نسمة، موضحا انه تم التنبيه عليهم بأن مراجعتهم للقسم القنصلي في السفارة سيكون للحالات الطارئة والتي تستدعي وجودهم شخصيا، داعيا المواطنين والمقيمين إلى ضرورة التقيد بالإجراءات الحكومية من أجل سلامتهم، معربا عن ثقته في قدرة الكويت على إدارة أزمة تفشي هذا المرض والقضاء عليه خلال المراحل الخمس التي حددتها الحكومة، متمنيا للكويت حكومة وشعبا دوام التوفيق والازدهار.

بدوره، أكد السفير اليمني لدى البلاد د.علي منصور بن سفاع أن السفارة اتخذت عددا من الإجراءات لعودة العمل تدريجيا بالبعثة، وذلك تماشيا مع الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها حكومة الكويت الشقيقة في إطار الجهود المبذولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد 19-COVID، وقرارات مجلس الوزراء الكويتي بهذا الشأن، حيث تقوم السفارة باتخاذ كل الإجراءات الاحترازية والوقائية وتطبيق تعليمات مجلس الوزراء الكويتي ووزارة الصحة في شأن التعامل مع أزمة انتشار الفيروس، ومن بين هذه الإجراءات:

- تقليص ساعات العمل بالسفارة لتكون من التاسعة صباحا حتى الواحدة ظهرا.

- اقتــــصار العمل بالسفارة على عضوين ديبلوماسيين للدوام اليومي (وهما يقطنان في نطاق حرم مبنى السفارة، مما يسهل تواجدهما بالمكاتب دون الحاجة الى التنقل).

- اقتصار عمل القسم القنصلي واستقبال المراجـعين على حالات الضرورة القصوى، والتي يتم تحديدها وتقييمها من قبل مسؤول الشؤون القنصلية.

- إلزام المراجعين للقسم القنصلي باتخاذ كل الإجراءات الاحترازية من حيث التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات والقفازات وغير ذلك مما يضمن سلامة المراجع والموظف.

وأشاد بالتعامل الذكي والحكيم للسلطات الكويتية في إدارة أزمة تفشي فيروس كورونا وعلى جميع المستويات خاصة السلطات الأمنية والسلطات الصحية، سائلا الله العلي القدير أن يكشف الغمة ويرفع هذا الوباء عن الجميع، وأن يحفظ الكويت وشعبها.

بدوره، أكد القائم بالأعمال في السفارة العراقية لدى البلاد محمد رضا الحسيني أن سفارة جمهورية العراق قامت بإعادة العمل التدريجي الى القسم القنصلي فيها، وذلك تماشيا مع المرحلة الأولى من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية التي أعلنها مجلس الوزراء الكويتي.

وكشف الحسيني عن أن مواعيد العمل الرسمية بالقسم القنصلي ستكون من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الواحدة بعد الظهر، في أيام الأحد والثلاثاء والخميس من كل أسبوع، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية ابتداء من لبس الكمامة، ودخول عدد محدود لقاعة الانتظار، والتباعد بين المراجعين الذين ينتظرون دورهم لإنجاز معاملاتهم، الى وجود حواجز زجاجية على نوافذ الموظفين، واتخاذ كل ما من شأنه حماية المواطن الذي يراجع السفارة وموظفي.

وناشد الحسيني مراجعي السفارة من المواطنين عراقيين وكويتيين الالتزام التام بالإجراءات، ومراجعة السفارة لحالات الضرورة القصوى فقط، وعدم اصطحاب الأطفال وكبار السن، مشيرا إلى إمكانية تواصل للمراجع ين مع السفارة من خلال الواتساب للاستفسار عن الإجراءات، مبينا أن السفارة ما زالت السفارة تقدم الخدمات في الحالات الطارئة في اي وقت كان خارج أوقات الدوام المعتادة، متمنيا الصحة والسلامة لجميع المواطنين العــراقـــيين والأشــقــاء الكـــويتــيين والمقيمين في هذا البلد الآمن الخير المعطاء.

المصدر
جريد الأنباء الكويتية