أخبار عاجلة
رامز أمير ينشر صور له بعد خضوعه لعملية جراحية -
مؤشرات حول فك الحظر في الاردن -

تابو ..!

تابو ..!
تابو ..!

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تابو ..!, اليوم الجمعة 1 مايو 2020 01:22 صباحاً

تابو ..!

نشر بوساطة أروى المهنا في عكاظ يوم 01 - 05 - 2020

okaz
في إحدى السنوات تحديداً في العاصمة اللبنانية بيروت استوقفتني لوحة في معرض تشكيلي يجمع عدداً كبيراً من الأعمال المختلفة لفنانين وفنانات من مختلف مناطق العالم، لا يحضرني حقيقة اسم الفنان لكن اللوحة كانت تعبّر بما معناه عن شيء قريب لمعنى الحرية أو هكذا فهمت للوهلة الأولى، رأس مفتوح وأعين في داخل الدماغ تنظر لغيمة، العمل كان مدهشاً مع امتزاج الألوان، لفتني اسم اللوحة «تابو»، هل يقصد الفنان بأن كسر التابو يبدأ بنظرتنا للأمور من منطلق مختلف أو حتى تحررنا من المفاهيم المغلوطة، ربما. لكن من المؤكد أن لكل ثقافة من الثقافات المختلفة التابو الخاص بها، ولا يقتصر الأمر على التابوهات الثلاثة: الدين، الجنس، السياسة!
كلمة تابو تعود لسكان جزر المحيط الهادئ، علمياً إلى جزر بولينيزيا، ويشير المعنى إلى المحظور في نظر المجتمع، أي ما تعتبره أعراف المجتمع من المحرمات، من الممنوع الحديث به (خط أحمر) لا يقبل تجاوزه بأي شكل من الأشكال، وكما يقول القاص المصري سعيد الكفراوي «نحن ضحايا المقدس بكل صوره، والمقدس ينسحب معناه على كل القيم الجامدة، ومنها قيم عائلية، وأخرى مجتمعية ومذهبية وطائفية، تحرمك الخوض في مناطق جديدة، كما تقف حائلاً دون التجريب. يقدس الناس القائم ولا يغيرونه، وبالتالي فقدنا فعل الحرية، وفقدنا النقد الذي يقودنا إلى قيم إيجابية خلاقة».
عندما سألت الكاتبة الإيرلندية إدنا أوبريان صاحبة الرواية الشهيرة «الفتاة ذات العينين الخضراوين» عن سبب دراستها الصيدلة في الجامعة بدلاً من اللغة الإنجليزية؟ قالت: السبب المعتاد. العائلة. عائلتي كانت معارضة جذرياً لأي علاقة مع الأدب. على الرغم من أن إيرلندا أنجبت الكثير من كبار الكتّاب. هناك تشكك كبير حول الكتابة، بمعنى آخر هم يعرفون أن الكتابة أمر خطير، تحرض على الفتنة.
لطالما كانت الكلمة مرعبة، التعبير بأشكاله كافة مخيف بما فيه الفن التشكيلي، الإبداع يمثل صوتاً مغايراً ويمكن أن يعمل على التغيير والتأثير بسهولة وبشكل ذكي، العمل الثقافي الجاد يحمل رسالة والأدب بدوره يحمل أدوات معرفية مهمة، لكن هل نعي حقاً بأننا محاطون بتابوهات عديدة وبأشكال مختلفة، وبأننا ما زلنا نهرول وراءها بقصد أو بغير قصد؟ أدعوكم وأدعو نفسي لليقظة، لغربلة أدمغتنا قليلاً، للتفكر ومراجعة المفاهيم التي منحناها شيئاً من القداسة، وللإجابة عن السؤالين المهمين: لماذا خلقنا التابوهات؟ وهل في خرقها تهديدٌ لوجودنا الإنساني؟
[email protected]



المصدر
سعورس