أخبار مصر

وفاة كاميليا السادات بنت الرئيس الراحل السادات عن عمر 74 عام

توفيت منذ ساعات قليلة كاميليا السادات أبنة الرئيس الراحل محمد أنور السادات من الزوجة الأولى اقبال ماضي وذلك عن عمر يصل إلى 74 عام وسوف يتم تشييع الجثمان في مقابر الأسرة بالقاهرة.

حيث إن أبنة الرئيس الراحل كانت تعاني منذ فترة كبيرة من مرض في الشرايين وكانت بصدد الإنتهاء من اجراءات السفر إلى ألمانيا حتى تستكمل العلاج هناك.

حيث يذكر إن الرئيس الراحل محمد أنور السادات تزوج مرتين وانجب سبع أولاد من الزوجتين فالزوجة الأولى هي أبنة عمدة ميت أبو الكوم إقبال ماضي التي تزوجها في سنة 1940 ولفترة وصلت إلى 9 أعوام وأنجبت له 3 بنات وهن رقية وراوية وكامليا إما الزوجة الثانية فهي جيهان والتي أنجب منها أربع أبناء وهم نهى ولبنى وجمال وجيهان.

وأكدت كامليا السادات شقيقة الراحلة أن صلاة الجنازة على شقيقتها الدكتورة كاميليا السادات سوف تقام غدا الخميس بعد صلاة الظهر في مسجد عمر بن عبد العزيز في مصر الجديدة وتابعت على أنه سوف يتم دفن شقيقتها بمدافن الأسرة التي توجد بجوار كلية البنات بمصر الجديدة كما كشفت على أن إقبال شقيقة المتوفاة سوف تحضر في موعد الجنازة من أمريكا.

وكانت راويه السادات قد إعلنت منذ قليل عن وفاة شقيقتها عن عمر 74 عام بعد تعرضها لأزمة صحية في منزلها في المعادي مساء الأربعاء حيث أكدت على أنها ذهبت إلى أختها اليوم حتى تصطحبها إلى المستشفى للعلاج ولكن عند الطرق على الباب لما يرد احد مع تأكيد الجيران على إن الأنوار مضاءة منذ الأمس مما أثار ريبتها وجعلها تفتح الباب لتكتشف وفاة شقيقتها.

وكاميليا السادات أبنة الرئيس الراحل أبتعدت بشكل كبير عن الأضواء ورفضت الأقتراب من الحياة السياسية إلا القليل وقضت جزء كبير من حياتها في الولايات المتحدة الأمريكية حيث حصلت من هناك على الماجستير والدكتوراة من جامعة بوسطن الأمريكية ثم عادت إلى مصر مرة أخرى في عام 2005 لتبقى فيها بقية حياتها ولكن هذه السنوات قررت فيها قضاء وقتها في العمل الخيري.

حيث انشات كاميليا السادات الأبنة الصغرى للرئيس الراحل جمعية السادات للسلام الاجتماعية الاقتصادية التي تم تأسيسها في عام 2011 حيث حاولت كاميليا السادات الوقوف بجانب الفقراء والأسر الأكثر احتياجا خاصة في بلدتها ميت أبو الكوم بالمنوفية.

وتركز نشاط الجمعية التي قامت كاميليا السادات برئاستها على تقديم الخدمات الاقتصادية والاجتماعية للمصريين الذين يعيشون تحت خط الفقر عن طريق إعانات ومساعدات عينية ومالية وهو الأمر الذي قامت باختياره بناءا على نصيحة والدها كما ذكرت في مذكراتها حديث أكدت في الفصل الأخير من هذه المذكرات إن والدها نصحها بعدم الاقتراب من العمل السياسي لأنه متعب.

ولكن مع تقدم العمر لم يستمر نشاط الجمعية طويلا وذلك على حسب ما قالته شقيقتها التي أكدت إن كاميليا كانت تحب تقديم المساعدات للمحتاجين والفقراء ولكن الجمعية لم تستمر بسبب الظروف الصحية التي مرت بها إلا أنها حرصت في الأيام الأخيرة على تقديم المساعدات للبعض بشكل فردي.

وعاشت الراحلة في الفترة الأخيرة داخل شقتها بمفردها بعد رحيل أبنتها الوحيدة إقبال إلى أمريكا حيث أنها تعمل في أحد مكاتب المحاماة الشهيرة كما أن الراحلة تعد أقرب الأولاد للرئيس الراحل حيث أنها سارت في نفس المسار وقام بإنشاء مركز السادات للسلام بالإضافة إلى زيارتها إلى تل أبيب وقدمت منهج لدراسة السلام منحته إلى الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق